تعليم

بحث عن اليوم العالمي للغة العربية

بحث عن اليوم العالمي للغة العربية، اللغةُ العربية لغةُ القرآن الكريم فهي لغةٌ محفوظة بحفظِ القرآن الكريم، وهي لغةُ الضاد فهي اللغةُ الوحيدةُ التي تحتوي على حرفِ الضاد، وهي اللغةُ الأم للكثيرِ من اللغات، وهي لغةٌ منفردةٌ بفصاحةِ كلماتها، وبلاغة تعابيرها، وجزالةُ أسلوبِها، وفي إطارِ دعم وتعزيز اللغاتِ والثقافات في الأمم المُتحدة، فقد اعتمدت الاحتفالَ باليوم العالمي للغةِ العربية، ومن خلالِ موقع المرجع سنتعرفُ تفصيلاً على اليوم العالمي للغة العربية ومدى أهميتها.

مقدمة بحث عن اليوم العالمي للغة العربية

اكتسبَت اللغةُ العربية أهميتها من كونِها لغةُ القرآن الكريم المُنزلَ على سيدنِا محمدُّ -صلى الله عليهِ وسلم-، فهيَ اللغةُ المُعجزة التي تحتوي على البلاغةِ والبيان الكثيرَ، وهي من أهمُّ اللغاتِ وأقدمها، وهي تشملُ على العديدِ من المعاني البليغة، والمفردات البيانية، والأساليبِ الجمالية، فضلاً عن أنّها اللغةُ الرسمية لجميعِ الدول التي تشكلُ جامعةَ الدولِ العربية، والتي يبلغُ عددها اثنان وعشرونَ دولةً، وهي بذلكَ تُعتبر اللغةَ الأمِ لأكثرَ منْ مئتين مليونَ شخص يقيمون في هذه المناطقَ الجغرافية، والتي تمتدُ من جنوب غرب آسيا إلى شمال غرب أفريقيا، وهي لغةُ العبادةَ، وقدْ ساهم هذا الانتشار الواسعُ للّغة العربيّة في تصنيفها كواحدةٍ من اللّغاتِ التي يسعى العديدُ من الطُلاب إلى دراستها، وخصوصًا غير الناطقين بها، من أجل التعرفِ على جمال كلماتها، كما أنّ الثقافة العربية غنيةٌ جدًا بالعديدِ من المُؤلفات، سواءً الأدبيّة، أو العلميّة، أو غيرها، والتي كُتِبتْ بِلُغَةٍ عربيّة فصيحة، ويصلُ العدد الإجماليُّ لحُروفِ اللّغة العربيّة إلى ثمانيّة وعشرين حرفًا، وفي بحثنا عن يومِ اللغة الأم سنتحدثُ عنْ اللغةِ العربية، وأهميتها، وسماتُها، وأقسامها، وخصائِها، وقصيدةٌ في مدحِها، واليوم العالمي للغةِ العربية حسبْ ما أقرت الأممُ المُتحدة.

عبارات عن اليوم العالمي للغة العربية 2021

بحث عن اليوم العالمي للغة العربية

نظرًا لأهميةِ التنوع الثقافي واللغوي، فقد اعتمدتَ الأممُ المتحدة يومًا سنويًا للاحتفالِ باللغةِ العربية الفُصحى.

اللغة العربية

اللغةُ العربية أحدُ أهمُ اللغاتِ وأجملَها، فهيَ لغةُ القرآنِ الكريم، الكتابُ المقدّس للإسلامِ والمُسلمين، فقدْ كرمها الله بكلامهِ سُبحانه، فهيَ حاملةُ لواء الإسلامِ ضاحدةَ الأقاويلَ والأباطيلَ، وهي لغةٌ باقية وخالدةٌ محفوظةً بحفظِ الله لكتابهِ جلّ في عُلاه، وهي إبداعٌ وأدبية، فمنْ تعلّمها فقد اكتشف أعماقًا لا يزالُ يغوصُ بِها ولا يصلَ لقاع، وأكثرُ ما يميزُ اللغة العربية هو قدرتِها على نقلِ العلوم، والمعارفَ من مختلفِ اللغات، والحضاراتِ كالرومانية، واليونانية، مع إمكانيةِ التحاور بها كلغةً رسميّة مع مختلف اللغات والثقافات في العالم، علاوةً على أنّها تنطوي على العديدِ من الأساليبِ اللغوية، كالفصحى، والعامية، والأساليب الشفهية، والمكتوبة بالإضافةِ للتنوعِ الفنّي في الخطوط الكتابية، والنثرية، والشعرية، والعلمية المُختلفة.

اليوم العالمي للغة العربية

يُصادفُ يومَ الحادي والعشرون من شهرِ شباط لكلِ عام احتفال مُنظمة اليونيسكو باليومِ العالمي للغةِ العربية، حيثُ اعتمدت إدارةِ الأممُ المُتحدة لشؤون الإعلام قرار الاحتفالِ بمثلِ هذا اليوم، تأكيدًا منّها على دعمِها للتنوع اللغوي، وتشجيعًا منّها لدولِ العالم للاحتفالِ بمثلَ هذا اليوم، وقررّت الجمعيةُ العامة إدخالَ اللغةِ العربية ضمنَ اللغاتِ الرسميّة، ولغاتِ العمل في الأممِ المُتحدّة، فضلاً عنْ أنّها اللغةُ الرسمية لجميعِ سُكان الوطنَ العربي، لذا أخذت اليونيسكو على عاتقها منذ قرابة العشرين عامًا، الاحتفال بهذه المناسبة هادفةً إلى الحفظ على التنوع اللغوي، وتعزيز التعليم المتعدد اللغات المستند بنهايتهِ على اللغة الأم، ولا شكَ أنّ التنوع اللغوي يواجهُ تحديات وصعوبات كثيرة أبرزُها اختفاءَ الكثيرِ من اللغاتِ بمعدلِ لغة كل أسبوعين تقريبًا.[1]

أفكار للاحتفال باليوم العالمي للغة العربية

يوجدُ العديد من الأفكارِ المُلهمة لإحياءَ اليوم العالمي للغة العربية لمُختلفِ الفئات العمريّة، ومنّها:

  • تخصيص فقرة حولَ اليوم العالمي باللغة العربية بالإذاعة المدرسية بحيثُ يشارك الطلاب كافةً فيها، ويُلقي الكلمة أحدٌ من الطلاب المُتمكنين والمُتمرسينَ باللغةِ الفصحى.
  • عملَ مسابقات حول اليوم العالمي للغةِ العربية بحيثُ تشملُ: تجهيزَ بطاقات مُلونة للطلاب، وكتابة الأسئلة المُختلفة عليّها، وتوزيع الجوائز للفائزين.
  • تحضير توزيعات خاصة باليوم العالمي للغةِ العربية وذلكَ يكونُ من خلالِ توزيع هدايا مُتعلقة باللغةِ العربية مثلَ: القواميسَ والمعاجم الصغيرة، وغيّرها من الهدايا التي توزع خلال الأنشطة مثلَ: قراءة قصيدة، أو طرائف لغوية، وغيّرها.
  • تنظيم الندوات والأنشطة الأدبية والثقافية بحيثُ تشمل: تقسيم الطلبة إلى مجموعات وتقسيم فقرات الشعرِ والمسرح والقصيدة على جميعهم.
  • تنفيذ ورشات الخط العربي، بحيثُ يتعرفُ الطلبة على أنواع الخطوط العربية المُختلفة، ويختارُ واحدة منّها، ويتعلّم رسمهُ وممارسته.

أهمية اللغة العربية

للغةِ العربية الفُصحى الأهميةَ الكُبرى في الثقافةِ والثراتِ والأدب العربي، لأنّها تعتبرُ جزءًا من الحضارة العربية، وتتلخصُ أهميةَ اللغةِ العربية في الآتي:[2]

  • تعدُّ اللغة العربية الفُصحى منْ أكثر اللغاتِ استخدامًا على نطاقٍ واسع من العالم، إذْ يتحدثُ بها ما يزيدُ عن 209 مليون نسمة مِنْ مُختلف أنحاءَ العالم.
  • تعدُّ اللغة العربية أداةً تُساعد الشعوب المُتحدثة بِها في التعبيرِ عما يصولُ ويجولُ في أنفسِهم منْ مشاعر، ورغبات، وتساؤلات، وإيماءات، وهي أداوتٌ أساسية في التعبيرِ عن مجموعةٍ كبيرة من الأحاسيس والعواطف.
  • قدمت اللغة العربية مساهماتٍ عظيمة للحضاراتِ البشرية، ولا سيّما عبرَ فنونها، وأدبها، وخطوطِها، وهندستها المعمارية، فهي طريقٌ لتوجيهِ المعرفة في العلوم، والفلك، والهندسة، والطب.
  • تُعطي اللغة العربية للأممِ العربية هويتها الخاصة، ومكانتها الفريدة بينَ الشعوب، فاللغةُ من أهم السماتِ بين الشعوب.
  • تتجلى أهميةُ اللغةِ العربية في التعرفِ على لغاتٍ أخرى من خلالِ الترجمة والنقل، فتتوسع مداركُ الإنسانَ وتزداد ثقافته.
  • تساهمُ اللغة العربية على فهم الدين الإسلامي، وأسس الشريعة الإسلامية بطريقة صحيحة وواضحة خالية من الإبهام، كما أنّها تسمو بالأفراد وتعلّمهم مفاتيح دينهم الحنيف دونَ مساعدةِ أحد.
  • لا يحصلُ البيانَ الكاملِ إلا باللغة العربية الفُصحى.
  • ساهمت اللّغة العربيّة في نهوض العديد من الحضارات، خاصةً الأوروبية، ممّا أدّى إلى تشجيع الأوروبيّين لتعلُّمها وفهمها للتعرّف على حروفها وكلماتها.
  • يؤدّي الجهل في معرفة اللغة العربيّة إلى الزيغ، والضلال.

خصائص اللغة العربية

تتمتعُ اللغة العربية بالعديدِ من الخصائصِ التي تُميّزها عن غيرِها من اللغاتِ حولَ العالم، ومنّها:

  • الأصوات: تتميزُ اللغة العربية بأنّها تحتوي على مجموعة كاملة من الأصواتِ التي لا وجودَ لها في أيّ لغة أُخرى، وتُقسمُ الأصوات فيها إلى مجموعةٍ من الأقسامِ مثل: أصوات الإطباق، وأصوات الحُنجرة، وغيّرها، كما تتميزُ بأنّها مركزُ الجاذبية في النطقِ.
  • اللفظ: فاللفظُ والتهجي هي الطريقة التي تُنظقُ فيها حروفَ الكلمة بناءً على تشكيلِ الكلمة أو حركاتِها اللّغوية، والتهجي الذي يميزّ اللغة العربية عن باقي اللغات الأوروبية أنّ تهجئةَ الكلمة موافقةَ لطريقةِ لفظها.
  • المفردات: فالمفردات هي الكلماتِ التي تشتملُ عليّها اللغةَ العربية، وتعتبرُ معاجم اللغةِ العربية من أغنى اللغات، وتحتوي على أكثرِ من مليون مُفردةً لُغويّة، ولا يمكنُ أن تجِد مُفرداتِها في أيّ لغةً أخرى، حيث تتوزعُ الحروف فيها على مخارج الشفتين من أعلى ومن أسفل.
  • الصرف: فالصرفُ هو الأسلوب المُلتصقَ بالمفردات، وصيغَ الصرف العربي تقوم على نظام الجذر الذي يكونُ ثلاثيًا أو رباعيًا أو أكثر من ذلك، كما تتميّز اللّغة العربيّة عن الكثير من اللّغات الأُخرى بوجود صيغٍ للكلمات الخاصّة بها، فمنْ الممكن تحويل المُثنى إلى مفرد أو جمع أو أيًا كانْ.
  • النحو: فالنحو هو الأساس الذي تكتبُ فيه جمل ومفرداتُ اللغةَ العربية، وبناءً عليّه تُقسّم الجمل في اللغة العربية إلى قسمين، وهُما: الجملة الاسمية، والجملة الفعلية، ولكلٍ منهما أسسُ وقواعد نحوية يجبُّ اتباعِها عند الكتابة.
  • الخط العربي: يتميزُ الخط العربي بأشكاله المُتعددة، وجماله الفني، ودقِته اللامتنهاية، ورسمه البديع، ومن الخطوطِ العربية: خطُ النسخ، والخط الكوفي، والخط الديواني، والخط الفارسي.
  • الشمول: فاللغة العربية هي لغة النبي محمد -صلى الله عليّه وسلم-، وهي لغةُ نزولِ القرآن الكريم، وهي لغةُ التراثُ الإسلامي.

سمات اللغة العربية

للغةِ العربية العديدُ من السمات والميّزات التي تميزها عن غيرِها من اللغاتِ، ومنّها:

  • اللغةُ العربية هي لغةُ نزولِ القرآن الكريم، وهي لغةُ الحديث الشريف، ولغةُ نبي الله محمد -صلى الله عليّه وسلم-.
  • اللغةُ العربية هي أول اللغاتِ الحضارية في العالمِ أجمعْ.
  • تحتوي اللغةَ العربية على ثمانيةِ وعشرين حرفًا بمخارجَ وأصوات مُتشابهةِ ومُختلفة في آنٍ واحد.
  • اللغةُ العربية وسيلةً للتعارفِ بينَ ملايين البشرِ في مُختلفِ بقاعَ الأرض، فهيَ لغةٌ ثابتة ومُتجذرة.
  • اللغة العربية هي لغةُ الضادَ، إذ أنّها اللغةُ الوحيدةَ التي تشملُ على حرفِ الضاد في معانيها ومُفرداتِها.
  • تتميزُ اللغة العربية عن باقي لغاتِ العالم بأنّها تكتبُ من اليمين إلى اليسارِ عكسَ اللغات التي تكتبُ من اليسار إلى اليمين عدا الفارسية.
  • اللغةُ العربية من أثرى لغات العالمِ وأغناها لُغويًا، فالكلمة الواحدة تجدُّ لها عدة معاني ومُصطلحات مُتنوعة فيّها.
  • اللغة العربية هي عنصر من عناصر مقومات الأمةَ الإسلامية، والشخصية الإسلامية أيضًا، وهي مصدرُ فخر واعتزاز.

أقسام اللغة العربية

قسّم الباحثون اللغةَ العربية إلى قسمينِ أساسين وهُما: اللهجات البائِدة بمعنى اللهجات الزائلة أو اللهجات المُنقطعة، ومثالٌ عليّها: الصفوية، واللحيانية، والثمودية، واللهجاتُ الباقية ومثالٌ عليّها: هذيل وثقيف، وقريش، وطيء، وتعتبرُ لهجة قريش من أقوى اللهجاتِ وأفصحُها، أما اللهجات الأُخرى فقد تداخلت بها الكثيرُ من الكلماتِ الثقيلة على السمع، والصعبة في اللفظ، فقبيلةُ تميم كانوا يحولون الهمزة في بدايةِ الكلام إلى عينْ.

تحديات تواجه اللغة العربية

توجدُ العديدَ من التحدياتِ التي تواجهُ اللغة العربية والتي تضعُ عائقًا أمام تقدمها، ومن التحديات التي تشهدها اللغةُ الأم ما يأتي:

  • قلّة اهتمام التكنولوجيا الحديثة باللغةِ العربية، فبرمجتها تقومُ على اللغةِ الإنجليزية أو على اللغاتِ العالمية الأخرى، مما أدى إلى قلّة التفكير بترجمتها إلى اللغةِ العربية.
  • عدم اهتمام معظم مجالات البحث العلّمي والتكنولوجي في استخدامِ اللغة العربية في مجالات بحوثِها الأكاديمية والعلّمية، مما أدى إلى عرقلة تطورِها بشكل ملحوظ.
  • استخدام الأرقام واللغة اللاتينية في بناءِ العديد من الصفحاتِ الإلكترونية عبرَ الانترنت، مع أنّه من الممكن استبدالها باللغةِ العربيّة.
  • تداخل اللغاتِ العربية على اللسانِ العربي خاصةً مع انتشارِ اللّهجات المُختلفة بينَ العرب، والتي أدّت إلى استبدالِ العديد من الكلمات العربيّة بأخرى غيرَ عربيّة.

حقائق بارزة حول اللغة العربية

ومِنْ أبرزَ الحقائق والإحصائيات المُتعلقة باللغةِ العربية، ما يأتي:[3]

  • توجدُ العديدَ من الفروقاتِ بين اللغة العربية والعديد من اللغات الأخرى حولَ العالم، ويأتي أهمها على نحوِ بأنّ اللغة العربية تكتبُ من اليمين إلى اليسار بينما باقي اللغاتِ تكتب من اليسارِ إلى اليمين عدا الفارسية، ووجودِ أحرف فريدة لا يوجدُ مثلّها في أيْ من اللغاتِ الأخرى.
  • يوجدُ العديدَ من الكلمات الإنجليزية التي تعودُ في أصلها إلى اللغةِ العربية الفُصحى.
  • تتعددُ معاني الكلمة الواحدة ومُرادِفاتُها، فمثلاً كلمة الحب نجدُّ أنّ لها إحدى عشرة كلمة مرادفة تعكس كلاً منّها حالة مُعينة مثل: الهُيام، الغرام، العشق، الإعجاب، وغيّرها.
  • يزيدُ عدد المتحدثين باللغةِ العربية عند 300 مليون نسمة حول العالم.
  • يتمّ اشتقاق وصياغة كلمات اللغة العربية ومفرداتها من كلمات تعتبرُ بمثابةِ الجذورَ لها.
  • تختلفُ وتتنوعُ أنماط اللغة العربية بناءَ على السياق الذي تستخدمُ به.

ترتيب لغات العالم

يأتي ترتيبُ لغات العالمِ من حيثُ عدد مُتحدثيها بشكل تنازلي على النحوِ الآتي: [4]

  • اللغة الإنجليزية: يصلُ عدد مُتحدثيها إلى 1.39 بليون متحدث.
  • اللغة الصينية: يصلُ عدد مُتحدثيها إلى 1.15 بليون متحدث.
  • اللغة الإسبانية: يصلُ عدد مُتحدثيها إلى 661 مليون متحدث.
  • اللغة الهندية: يصلُ عدد مُتحدثيها إلى 544 مليون متحدث.
  • اللغة العربية: يصلُ عدد مُتحدثيها إلى 422 مليون متحدث.
  • اللغة المالاوية: يصلُ عدد مُتحدثيها إلى 281 مليون متحدث.
  • اللغة الروسية: يصلُ عدد مُتحدثيها إلى 267 مليون متحدث.
  • اللغة البنغالية: يصلُ عدد مُتحدثيها إلى 261 مليون متحدث.
  • اللغة البرتغالية: يصلُ عدد مُتحدثيها إلى 229 مليون متحدث.
  • اللغة الفرنسية: يصلُ عدد مُتحدثيها إلى 229 مليون متحدث.

شعر عن اليوم العالمي للغة العربية

خُطّت العديدُ مِنَ القصائد والأبيات الشعرية حولَ جمالِ اللغة العربية وفصاحتها وجزالتِها، ومن أجملُ ما كتب من أبياتِ شعرية عن اللغةِ العربية:

  • يقولُ الشاعر عن اللغة العربية لغةُ الضادَ ولغة القرآن الكريمِ وأعظمِ لغات العالم بمناسبةِ اليوم العالمي:

لغةُ الكتاب شهيرةٌ بالضادِ محفوظةٌ وجميلة الإنشادِ وهي اللسان المستقيم لقولنا وبها تغنّى شاعر الأجدادِ وبها الصحائف والمراجع حُبّرتْ في الفقه والتفسير والأورادِ وبها دوواين القصيد كأنّها لفصاحة الشعراء سيل الوادي هي فخر أمتنا ورمز رقيّها حُفِظتْ من الأجداد للأحفادِ وتراثنا منها غنيٌّ زاخرٌ يبقى مدى التاريخ والآمادِ جَمَعَتْ قلوبَ المسلمين فكلّهم قرؤوا كتابَ الله؛ قصْدَ رَشادِ لغتي بك الشعراء شادوا مجدَهم وتزيّنَ الكُتّابُ بالأمجادِ مجدُ الخليلِ وسيبويهِ وأخْفشٍ وكذلك الفرّاء ثَمّ ينادي وبنى ابن جنّىٍّ بها ذكْرا لهُ ومضى ابنُ منظورٍ بخير مُرادِ قد خلّدت لغةُ الفصاحةِ ذكرَهم كخلود شعر الأولين البادي مثل امرئ القيس القديم زمانهُ وفرزدقٍ وجريرٍ المتعادي والبحتري ورفيقه في عصره وكذلك المتنبئ المتهادي حفظت لنا اللغة العظيمة شعرَهم فكأنّنا في حضرة الإنشادِ لغةَ العروبة يا ثقافةَ أمتي ولسان تبليغِ الرسولِ الهادي

  • ويقول شاعر آخر عن اللغة العربية بمناسبة اليوم العالمي لهذه اللغة:

أنا لا أكتبُ حتَّى أشتهرْ لا ولا أكتبُ كي أرقى القمرْ أنا لا أكتب إلا لغةً في فؤادي سكنت منذ الصغرْ لغة الضاد وما أجملها سأغنيها إلى أن أندثرْ سوف أسري في رباها عاشقًا أنحتُ الصخر وحرفي يزدهرْ لا أُبالي بالَّذي يجرحني بل أرى في خدشهِ فِكرًا نضرْ أتحدى كل مَنْ يمنعني إنه صاحب ذوقٍ معتكرْ أنا جنديٌ و سيفي قلمي وحروف الضاد فيها تستقرْ سيخوض الحرب حبرًا قلمي لا يهاب الموت لا يخشى الخطَرْ قلبيَ المفتون فيكم أمتي ثملٌ في ودكم حدَّ الخدرْ

خاتمة بحث عن اليوم العالمي للغة العربية

وفي نهايةِ بحثنا عن اليوم العالمي للغةِ العربية والذي يصادفُ الثامن عشر من شهرِ كانون الأول كلَ عام نكنْ قد لخصنا كُل ما يأتي بأهمية اللغة العربية تلكَ اللغةُ المعجزة في كلماتها، الجزلة في معانيها، البليغةُ في أساليبها، فقد تحدثنا عن اليوم العالمي للغة العربية والذي اعتمدته اليونيسكو يومًا للاحتفالِ به، إقرارا منّها بأنّ اللغةِ العربية لغة رسمية ورئيسة، وبمدى أهميةِ التنوع الثقافي، وقد تحدثنا عن أهميةِ اللغةُ الأم حيثُ أنّها اللغة التي تنزّل بها القرآن الكريم، والحديثُ الشريف، وفيها من النحوِ والبيان والفصاحةُ ما يعجزُ اللسان عن وصفهِ، كما تحدثنا عن خصائص اللغةِ العربية من الصرفِ والنحو والمُفردات والشمول واللفظ والتهجي، وسماتّ اللغة العربية وميزاتها فهي اللغةُ الوحيدة التي تكتبُ من اليمينِ إلى اليسارِ بجانب اللغة الفارسية، ويتحدثُ بها ما يقارب 300 مليون شخص حولَ أنحاء العالم كافةً، كما تحدثنا عن أقسام اللغة العربية بحسب ما قسّمها الباحثون، والتحديات التي واجهتها من حيثُ قلة شمولية الأبحاث العلّمية والأكاديمية عليّها، واستخدام اللغة الإنجليزية في الفضاء الرقمي في عالمِ الانترنت، كما تحدثنا حولَ ترتيب اللغات حسبْ عدد متحدثيها في العالم، انتهاءً بأبياتٍ شعريّة منظومة حولَ اليوم العالمي للغةِ العربية.

اذاعة مدرسية عن اليوم العالمي للغة العربية كاملة

بحث عن اليوم العالمي للغة العربية doc

يفضلُ الكثيرون قراءةَ الأبحاثِ بصيغة ملفِ الوورد (امتدادَ doc) رغبةً منهم في طباعتها، أو تعديلها، أو إضفاءَ المزيدِ من المعلوماتِ عليّها، وفي بحثنا عن اليوم العالمي للغة العربية والذي يُصادفُ الحادي والعشرون من شهرِ شباط احتفالَ اليونيسكو باللغة الأم، فقد تحدثنا عن اليوم العالمي للغة العربية بحسبْ ما أقرت إدارةُ الأمم المُتحدة، وأفكار يمكنُ تنفيذها في مثلِ هذا اليوم لمختلفِ الفئات العمرية، ثمّ تحدثنا عن مدى أهميةِ اللغة العربية من خلال عدّة نقاط واضحة ومُلهمة، ثمّ تحدثنا عن خصائص اللغة العربية من حيثُ شمولية مُفرداتِها، وسهولة تهجئتها، وشموليتها، وأسس كتابتها، والخط العربي فيها وأنواعِه، ثمّ سماتها فاللغة العربية من أهمِ وأقدم وأثرى اللغاتِ في العالم، انتقالاً إلى أقسامِها من حيثُ اللهجاتِ الزائلة واللهجات الباقية، والحقائق البارزة حولها، من حيثُ عدد المتحدثين الكبير، وكيفية الكتابة، وغيّرها، والتحديات التي تعرقل تطورها بسبب عصر التكنولوجيا الحديث واعتماده بشكل كامل وكُلّي على اللغة الإنجليزية والأرقام اللاتينية، انتهاءً بأبيات شعر حولَ اليوم العالمي للغة العربية.

ويمكنكم تحميل بحث عن اليوم العالمي للغة العربية بصيغة doc “من هنا“.

خطبة محفلية قصيرة عن اللغة العربية

بحث عن اليوم العالمي للغة العربية pdf

تكتبُ الأبحاث العلّمية والأكاديمية غالبًا بصيغة pdf تسهيلاً لقراءتها وطباعتِها والاحتفاظ بها، فاللغةُ العربية لغة معجزة وقد تحدى الله جل جلالّه بها الأقوامَ كافةً، وقد عجزوا على أن يأتوا بمثل حرف مما كتبه الله سبحانه في كتابه المُنزل على رسولهِ مُحمد -صلى الله عليّه وسلم-، فهيَ اللغةُ السامية البينّة البليغة، وهي لغة الكتابَ الكريم والحديثِ الشريف ولغةُ العبادة، ويمكنكم تحميل بحث عن اليوم العالمي للغة العربية بصيغة pdf “من هنا“.

إلى هُنا نكونُ قد وصلنا إلى نهايةِ مقالنا بحث عن اليوم العالمي للغة العربية، حيثُ سلطنا الضوء على تاريخِ اليوم العالمي للغة العربية حسبْ ما أقرت إدارةُ الأمم المُتحدة، ومدى أهمية اللغة العربية، وسماتِها، وخصائصها، حيثُ أنّها اللغة المُعجزة، واللغة الأم، ولغةُ الضادِ.

السابق
اسباب بكتيريا الدم وما هي عوامل الخطورة للإصابة ببكتيريا الدم
التالي
ب 2 كوب من الدقيق اصنعي فطائر البطاطس والجبن هشة جداً وطرية